تربية وتعليم

مدرسة خاصة بسلا تعتمد مقررا “ساخنا ” تدرس فيه أساليب التقبيل والعناق

 

تفاجأ عدد من أولياء وأباء التلاميذ من اعتماد مدرسة خاصة لمقرر فرنسي يخص تلاميذ المستوى الإبتدائي والإعدادي، يتضمن دروسا حول التقبيل وأنواعه ودروسا حول العشق وأنماطه بين الجنسين بشكل اعتبرته الأسر خروجا عن الأعراف والأخلاق المغربية الأصيلة.

وبغصة واضحة، صرح أب أحد التلاميذ الذين يتابعون دراستهم في المؤسسة الخاصة  بمقاطعة احصين، بمدينة سلا، أن هذه الصور لا يمكن تمريرها تحت غطاء التربية الجنسية، كما أن محتواها غير ملائم لسن الأطفال باعتبار أن هذه الطبعة الفرنسية موجهة لتلاميذ صغار لا يسمح لهم سنهم و لا ثقافتهم باستيعاب الأفكار القذرة التي يحاول البعض بثها في أذهانهم.

كما أضاف ذات المتحدث بأن الطبعة الفرنسية قد تكون مناسبة للمجتمع الفرنسي الذي يفرض قيودا على المحتوى الموجه لليافعين، وبالتالي فمحاولة فرضها على بيئة مغربية هو تجاوز لهدف التربية الجنسية وافتراء على هذا الهدف بشكل يستدعي وبشكل عاجل تدخل وزارة التربية الوطنية .

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى