نقابة "البام" "تقطر الشمع" على "اخشيشن" و تطالب بتعجيل محاكمة المتورطين في ملف البرنامج الاستعجالي |
مثير للجدل

نقابة “البام” “تقطر الشمع” على “اخشيشن” و تطالب بتعجيل محاكمة المتورطين في ملف البرنامج الاستعجالي

سجلت المنظمة الديمقراطية للشغل، تفاقم الفساد في المغرب، رغم كل التشريعات والقوانين والإجراءات التدبيرية وشعار ربط المسؤولية بالمحاسبة، مبرزة أن المملكة تحتل مرتبة متقدمة في لائحة الدول التي ينتشر فيها الفساد كوباء ومرض مزمن.

ويحتل المغرب المرتبة الـ80 في مؤشر الفساد في العالم، والمرتبة 41 في ترتيب الدول العربية، وفق التقرير  الصادر عن منظمة الشفافية العالمية الذي ضم 180 دولة.

وأكدت الذراع النقابية لحزب الأصالة والمعاصرة،  أن الفساد يعد أحد الأمراض المزمنة التي تعيق التنمية المستدامة بالمغرب، وتقوض تحقيق العدالة وتكافؤ الفرص في لوج الخدمات العمومية وضمان مستقبل آمن وتحقيق العدالة الاجتماعية.

وانتقدت النقابة ذاتها إفلات بعض المسؤولين من المحاسبة، ممن اغتنوا من المال العام في إطار ملفات فساد بملايير الدراهم دون أن يطلق في حقهم “من أين لك كل هذا؟”، معتبرة أن التصريح بالممتلكات، “ظل شعارا للاستهلاك الإعلامي”.

ومن بين هذه الملفات الحارقة التي طالها النسيان، ذكرت نقابة “البام”؛ ملف ملايير المخطط الاستعجالي في قطاع التعليم ومشاريع مؤسسات تعليمية موجودة فقط على الورق، وملف اللقحات مع شركة أمريكية في إطار عقد مفتوح، وسيارات الإسعاف والمستشفى المتنقل الذي كلف 10 ملايير ولم يستعمل أثناء الجائحة واصبح من المتلاشيات بعد سنتين من اقتنائه، وشراء أجهزة طبية مستعملة بقطاع الصحة وما عرفته قطاعات السكنى والتعمير والجماعات الترابية والجهات وقطاع المالية والضرائب، وقطاعات أخرى من هدر للمال العام يؤدي ثمنه ويتحمله المواطنون البسطاء والعمال والموظفون عبر الضرائب المباشرة وغير المباشرة.

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى