مافيا الأدوية المغشوشة تواصل نشاطها |
العالم

مافيا الأدوية المغشوشة تواصل نشاطها

قال مدير التنظيم والتأهيل في منظمة الصحة العالمية روغيريو غاسبر إن حجم تداول الأدوية المغشوشة في الدول ذات الدخل المحدود يقدر بحوالي 30,5 مليار دولار.

أوضح غاسبر، الذي كان يتحدث خلال مؤتمر حول المنتجات المزيفة والمتدنية النوعية، ينظم حاليا بدبي، أن المنظمة لديها قاعدة بيانات عالمية للأدوية المتدنية والمغشوشة حسب التقارير التي تصلها من الجهات التنظيمية في الدول الأعضاء، مؤكدا أن هذه القاعدة ،تهدف إلى تقديم الدعم التقني والعملي لحماية المجتمع، وتحليل هذه البيانات.

وأشار الى أن برنامج المنظمة لتتبع المنتجات الطبية يهدف إلى منع وصول الأدوية المغشوشة إلى سلاسل التوريد المنظمة، لتحسين سلامة الأدوية وحماية المرضى.

وذكر بأن المنظمة أطلقت في عام 2013 برنامجا للرقابة والتدقيق الدوائي، لتحسين كمية ونوعية وجودة البيانات المتعلقة بالأدوية المغشوشة ومتدنية النوعية، وتحليل هذه البيانات بهدف الوقاية والرصد واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الصحة العامة.

ويهدف المؤتمر الدولي حول المنتجات الطبية المزيفة والمتدنية النوعية إلى توحيد جهود مكافحة الغش الدوائي عالميا عبر مناقشة آليات وتقنيات ضبط الأدوية.

ويستعرض المؤتمر المفهوم العام للأدوية المغشوشة، ودور الصيادلة وأخصائيي الرعاية الصحية في التعرف على المنتجات الدوائية المزيفة ومكافحتها والإبلاغ عنها، وكيفية معرفة أفراد المجتمع للمنتج الدوائي المغشوش.

ويمثل المؤتمر منصة مهمة للاطلاع على أحدث الممارسات العالمية في مجال مكافحة التزييف في المنتجات الدوائية، بمشاركة نخبة من قيادات القطاع الصحي والخبراء والاستشاريين والجهات المختصة في هذا الشأن.

كما يتوخى وضع الحلول المستدامة لتطويق مشكلة التزييف الدوائي، ومن أبرزها العمل على تعزيز دور الصيدليات في مكافحة الغش الدوائي ورفع مستوى الوعي المجتمعي بمخاطر الأدوية المغشوشة.

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى