مسؤول يكشف حقيقة الشروع في هدم سوق الصالحين بسلا الذي كلف أزيد من 36 مليار سنتيم |
مثير للجدل

مسؤول يكشف حقيقة الشروع في هدم سوق الصالحين بسلا الذي كلف أزيد من 36 مليار سنتيم

 

نفى مصدر مسؤول صحة الاشاعات التي انتشرت بقوة حول هدم سوق الصالحين بمدينة سلا الذي كلف ازيد من 36 مليار سنتيم  بعد انتهاء الاشغال به، وقبل تدشينه من طرف الملك.

وقال ذات المصدر في اتصال مع “المغربي.نت” أن الحديث عن هدم السوق بسبب مخالفته للتصميم الذي قدم للملك، وعدم إنجاز مراب تحت أرضي، “مجرد  اشاعة لا اساس لها من الصحة”، تم تداولها في عدد من الصفحات  على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض المواقع الاخبارية دون تثبت، مشددا على  أن المشروع أنجز وفق التصميم الاصلي

وأضاف ذات المصدر أن التصميم راعى الاهداف المتوخاة من  مشروع سوق الصالحين الذي سيمتد على مساحة تقدر ب23 هكتارا،والذي وضع من بين أهدافه النهوض بظروف اشتغال التجار، والعمل على استقرار الباعة المتجولين،والقضاء على البنايات العشوائية،وتحرير الطرق و الفضاءات العمومية،والارتقاء بجمالية المشهد الحضري،من خلال بناء مركب تجاري (968 محلا تجاريا)،وسوق مركزي (391 محلا تجاريا)، وأكشاك لبيع الزهور والعصافير،وتهيئة فضاءات خضراء،وأماكن مخصصة لركن السيارات.

وعهد بإنجاز هذا المشروع لشركة “الرباط الجهة للتهيئة”،في إطار شراكة بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (185 مليون درهم)، ومجلس جهة الرباط-سلا- القنيطرة (30 مليون درهم)،وعمالة سلا عبر المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (10 ملايين درهم)، وجماعة سلا (70 مليون درهم)، والهيئة المفوضة (10 ملايين درهم).)

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى