اجتماع ساخن للحركة الشعبية ينتهي برفع شعار "ارحل" في وجه العسالي واوزين |
سياسة

اجتماع ساخن للحركة الشعبية ينتهي برفع شعار “ارحل” في وجه العسالي واوزين

 

كشفت مصادر من داخل حزب الحركة الشعبية ان الاجتماع الذي عقده الحزب بالنادي البحري بمدينة سلا بحضور أعضاء المكتب السياسي، وموظفي الفريق بالبرلمان  للحسم في الأسماء الممثلة للحزب داخل هياكل مجلس النواب قد انتهى بالدعوة الى رحيل حليمة العسالي عن الحزب مع صهرها محمد اوزين.

ووفق مصادر متطابقة  فقد دعا احد الأعضاء البارزين بالحركة مباشرة بعد نهاية الاجتماع الى تخليص الحزب من قبضة العسالي واوزين بعد  تحميل الثنائي مسؤولية النكسات المتتالية التي تعرضت لها  الحركة الشعبية، والصراعات الداخلية التي تفاقمت خاصة بعد “الكولسة” التي قام بها اوزين في  تشكيل عدد من المجالس الجماعية، و تدخل  العسالي لفرض اسماء معنية بهياكل مجلس النواب  بدعوى التناوب الذي اسثنى  مديري الفرق و صهرها اوزين ، الامر الذي  قوبل بغضب شديد من طرف أسماء حركية بارزة أكدت أن الوقت قد حان لتخليص الحزب من سمعته كضيعة عائلية محكومة من طرف ثلاث أسماء.

وأوردت المصادر ذاتها أن حدة الاحتقان التي تلت نهاية الاجتماع عكستها عدد من الاتهامات التي وردت على لسات عضو بارز بالحركة، وبكلمات نابية من “السمطة لتحت” ما جعل عدد من الحاضرين في ذهول تام، تضيف ذات المصادر، التي كشفت أن الأيام المقبلة ستشهد تحركات مكثفة لتقويم الوضع الداخلي بعد انضمام أسماء وزانة الى لائحة الغاضبين من منطق الضيعة الذي يحكم الحزب، والذي تبين أساسا من خلال طريقة توزيع التزكيات على المقربين قبل أن يجد الحزب نفسه محشورا في المعارضة.

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى