جدل حقوقي بعد ادانة إمام بسنتين حبسا عقابا على اعتصامه أمام اقامة الوزير احمد التوفيق |
مثير للجدل

جدل حقوقي بعد ادانة إمام بسنتين حبسا عقابا على اعتصامه أمام اقامة الوزير احمد التوفيق

لا زالت تفاعلات ادانة إمام ومدير مدرسة عتيقة بسنتين حبسا نافذا، بعد اعتصامه أمام مقر سكنى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، في إطار مطالب بتحسين وضع القيمين الدينيين متواصلة  بعد ردود فعل متسنكرة لهذا الحكم .

وكانت ”أسرة المساجد والتعليم العتيق”  قد  ذكرت في بيان لها أن “الإمام والأستاذ ومدير مدرسة التعليم العتيق بكلميم سعيد أبو علين معتقل ظلما وتعسفا”.

كما وصفت قرار وزارة الأوقاف بعزله وإنهاء تكليفه بكونه “تعسفيا” بدون “سبب موضوعي وعقلاني، إلا لنشاطه في الدفع بالملف المطلبي لأسرة المساجد وأطر التعليم العتيق المزاولين في إطار القانون الإداري”، قبل أن تدعو إلى “الحوار مع أسرة المساجد وأطر التعليم العتيق”، مؤكدة أن “الاهتمام بهم واجب وطني وأخلاقي؛ في ظل إمارة المؤمنين”.

وعادت التنسيقية الوطنية لأسرة المساجد والتعليم العتيق لتعلق على حكم ابتدائية الرباط في حق الإمام بالتأكيد على أنه “قاس جدا”.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قد أنهت تكليف سعيد أبو علين من إمامة مسجد الرحمة بجماعة أفركط بإقليم كلميم، بسبب ما وصفته بـ”إخلال بالتزامات القيم الديني” عقب صدور تسجيل صوتي له قالت الوزارة إنه “يحرض فيه الأئمة على مزاولة العمل النقابي”، ويتضمن “دعوة صريحة وتحريضا بين الأئمة على الإخلال بالتزاماتهم”.

وقال مصدر من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إن اعتقال الإمام ومتابعته لا علاقة له بشكاية الوزارة، بل بتعليمات من النيابة العامة عقب اعتصامه أمام منزل وزير الأوقاف والتقاط صور دون ترخيص تضم أفرادا من عائلة الوزير.

وأضاف المصدر نفسه أن الإمام لم ينجح في اجتياز امتحان الإمامة، الأمر الذي لم يخول إدماجه، كما يتم مع 75 في المائة من الأئمة، علما أن نسبة 25 في المائة تنتقى من أسلاك الإجازة المرتبطة بالعلوم الشرعية.

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى