صحة وجمال

الملح مضر أم مفيد؟ دراسة تنسف معتقدات سابقة!

تقول النصيحة الرسمية الواضحة حول استهلاك الملح، إن تناول الكثير منه ضار بالنسبة لنا، حيث يرفع ضغط الدم ويزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وسكتة دماغية قاتلة.

وتوضح النظرية أن الملح الزائد في نظامك الغذائي يؤدي إلى احتباس الماء في الدم، ما يضغط على الأوعية الدموية، ويرفع ضغط الدم.

ولتقليل هذا الخطر، يقول خبراء الصحة إنه ينبغي على البالغين أن يستهلكوا أقل من 6 غرامات من الملح المضاف يوميا، أي ما يزيد قليلا عن ملعقة صغيرة.

وتذهب منظمة الصحة العالمية إلى أبعد من ذلك – حيث تقول إنه يمكن منع 2.5 مليون حالة وفاة كل عام على مستوى العالم إذا خُفّض استهلاك الملح إلى أقل من 5 غرامات يوميا للبالغين.

ولكن، هناك أسئلة تُطرح حول فكرة أن الملح سيء حقا لنا جميعا، لا سيما بعد دراسة نُشرت في مجلة القلب الأوروبية مؤخرا والتي توصلت إلى نتيجة يصفها معدها الرئيسي – الذي كان سابقا مؤيدا شغوفا لتقليل تناولنا للملح – بأنها “مذهلة”.

وباختصار، وجدت أنه مع تناول ما بين 10 غرامات إلى 12.5 غرام يوميا – ضعف الحد الموصى به حاليا في المملكة المتحدة – يزداد متوسط ​​العمر المتوقع بالفعل. وهذا استنتاج يقلب عقيدة “الملح مضر لك” رأسا على عقب، وعندما تحدث Good Health إلى البروفيسور فرانز ميسيرلي، طبيب القلب في المركز السويسري لأمراض القلب والأوعية الدموية في جامعة برن في سويسرا، الذي قاد الدراسة، كانت دهشته حول النتائج ملموسة، حيث  قال: “طوال حياتي، كنت أيضا مبشرا بتقليل الملح. أخبرت مرضاي دائما ونشرت أوراقا بحثية تقول ما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو ضغط الدم الطبيعي، يجب أن تقلل من تناول الملح”.

وبعد ذلك، في عام 2018، تمت دعوة البروفيسور ميسيرلي لكتابة افتتاحية مجلة Lancet، للتعليق على ورقة بحثية أعدها باحثون كنديون راقبوا 94378 بالغا تتراوح أعمارهم بين 35 و70 عاما من 18 دولة لمدة ثماني سنوات.

ووجد الباحثون أن تناول الملح مرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية، ولكن فقط في المجتمعات التي كان استهلاكها يزيد عن 12.5 غراما من الملح يوميا.

وخلصوا إلى أن “استراتيجية الحد من الصوديوم في هذه المجتمعات والبلدان، ولكن ليس في غيرها، قد تكون مناسبة”.

وقال البروفيسور ميسيرلي، إن نتائج الورقة أجبرته على نسف معتقداته. وأضاف: “قلت لزملائي، انظروا، إذا كان الملح بالفعل سببا في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات، فإن تناول الملح بكميات كبيرة يجب أن يكون ضارا. لذلك دعونا نلقي نظرة على العلاقة بين متوسط ​​العمر المتوقع والوفيات وتناول الملح حول العالم”.

وقارن ميسيرلي وزملاؤه في بولندا وسويسرا والولايات المتحدة، بين استهلاك الملح ومتوسط ​​العمر المتوقع في 181 دولة. وحصلوا على أرقام استهلاك الملح من بحث نُشر في مجلة BMJ Open في عام 2013، من قبل مجموعة خبراء العبء العالمي للأمراض والتغذية والأمراض المزمنة.

ونظرا لأن تناول الملح الغذائي كان يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة المبكرة، كان من المتوقع أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بالملح إلى تقصير العمر.

ولكن “لدهشتنا العظيمة”، اكتشف الباحثون أن متوسط ​​العمر المتوقع زاد في الواقع مع زيادة استهلاك الملح.

ولا يقدم البحث أي دليل لماذا يجب أن يكون هذا هو الحال. ولكن البروفيسور ميسيرلي وزملاؤه خلصوا إلى أن النتائج “تجادل ضد تناول الصوديوم الغذائي باعتباره السبب في تقليص العمر أو عامل خطر للوفاة المبكرة”.

وتوقف ميسيرلي عن تقديم توصيات بناء على النتائج التي توصل إليها. وأخبر Good Health: “لا أعرف ما إذا كان بإمكاننا القول إنه يمكنك إنقاذ الأرواح عن طريق زيادة تناول الملح، على الرغم من أن الورقة البحثية يبدو أنها تظهر ذلك”.

ويضيف أن بعض الحقائق يصعب تجاهلها. وإذا نظرت إلى السكان الذين لديهم أعلى متوسط ​​عمر متوقع في العالم، فهن النساء في هونغ كونغ. ويعشن في المتوسط ​​87 عاما، ويبلغ متوسط وزن النساء هناك 56 كغ، يأكلن 9 غرامات من الملح يوميا، أي حوالي 1 غرام أكثر من الشخص العادي في المملكة المتحدة. وإذا قمت بتعديل المدخول حسب وزن الجسم، فإن البريطانيين يأكلون حوالي ضعف ما يأكله الرجل الأمريكي العادي، ومع ذلك يعيشون لفترة أطول بشكل واضح.

ويبدو أن البحث يدعم الادعاءات التي قدمها الدكتور جيمس دي نيكولانتونيو، عالم أبحاث القلب والأوعية الدموية في الولايات المتحدة، عام 2017 في كتابه The Salt Fix.

وبعد مراجعة أكثر من 500 ورقة بحثية عن استهلاك الملح وضغط الدم وأمراض القلب، خلص إلى أن الغالبية العظمى منا لا يحتاجون إلى مراقبة تناول الملح. وفي الواقع، بالنسبة لمعظمنا، فإن المزيد من الملح سيكون مفيدا للصحة.

ووجد الدكتور دينيكولانتونيو، أن ما يقرب من 80% من الأشخاص الذين يعانون من ضغط دم طبيعي [أي أقل من 120/80 مم زئبق] ليسوا حساسين لتأثيرات الملح في رفع ضغط الدم على الإطلاق.

كما قال لـ Good Health، الأسبوع الماضي: “أشياء كثيرة تستنفد الملح في الجسم، مثل التمارين والكافيين والأدوية والعديد من الأمراض. والحصول على توصيات شاملة لاتباع نظام غذائي قليل الملح لا يفضي إلى كثير من الناس. وإذا كانت التمارين من أفضل الأشياء التي يمكننا القيام بها من أجل صحتنا ونفقد الملح من خلال العرق، فلا ينبغي لنا أن نطلب من الناس ممارسة الرياضة وفي الوقت نفسه الحد من تناول الملح. هذا يمكن أن يؤدي إلى نقصه”.

وعلاوة على ذلك، ثبت أن نقص الملح يزيد من معدل ضربات القلب، وهرمونات التوتر ومستويات الأنسولين – للاعتقاد بأن انخفاضا طفيفا في ضغط الدم (الذي قد يحدث أو لا يحدث مع تقييد الملح) يفوق هذه الأضرار هو افتراض كبير.

ويغذي عمل كلا الباحثين الجدل الذي قسّم الرأي الطبي لعقود من الزمن – الاقتراح بأن نسبة صغيرة من الناس “حساسة للملح”، في حين أن الغالبية محصنة إلى حد كبير من آثاره السلبية.

ويقول تيم سبيكتور، أستاذ علم الأوبئة الجينية في كينغز كوليدج بلندن، في كتاب Spoon-Fed: لماذا تقريبا كل ما قيل لنا عن الطعام هو خطأ: “لا أحد متوسط. ومع ذلك، فقد تم إغفال كل شيء في الطب، والتغذية بفكرة أن هناك شخصا عاديا، ذكرا وأنثى، وأن هذا هو متوسط ​​الكمية التي يحتاجون إليها، وهذا هو متوسط ​​استجابتهم. نفس الشيء مع الملح. ستستجيب نسبة صغيرة من الناس بقوة للتغيرات في مدخولهم – لكن الآخرين لن يستجيبوا على الإطلاق”.

ويقول إن هناك “أدلة متزايدة على أن بعض الناس يستجيبون للملح بقوة أكبر من غيرهم، ويعرفون بحساسية الملح”، لكنه يعترف بأنها نظرية “مثيرة للجدل”.

وفي عام 2016، نشرت جمعية القلب الأمريكية بيانا حول حساسية الملح، سلّط الضوء على الأبحاث التي “تشير بقوة” إلى أنها قد تكون ناجمة عن الاختلافات الجينية لدى البشر.

وحددت إحدى الدراسات التي أجريت على أكثر من 74000 أوروبي، نُشرت في مجلة Nature Genetics في عام 2011، ست “آليات وراثية منفصلة تكمن وراء اختلاف ضغط الدم”.

ولكن تحديد من هو حساس للملح يشكل تحديا حقيقيا. وبينما لم يكن هناك شك الآن في أن الملح “يلعب دورا ذا مغزى” في التسبب في ارتفاع ضغط الدم، إلا أننا لم نوضح بعد بشكل كامل الصلة بينهما: “ضغط الدم وحساسية الملح”، وفقا لمعدي ورقة أخرى، نُشرت العام الماضي في مجلة ارتفاع ضغط الدم البشري. وتكمن المشكلة في أن حالة حساسية الملح “لا يمكن للطبيب استخدامها في رعاية المرضى اليومية، ويرجع ذلك أساسا إلى عدم وجود اختبار تشخيصي بسيط وعملي”.

ويضيف البروفيسور سبيكتور أن ما نحتاجه هو “نهج فردي وشخصي للغاية للتغذية، وليس مقاسا واحدا يناسب الجميع”.

ولكن في الوقت نفسه، كما يقول، بالنسبة لمعظم الناس، فإن انخفاض ضغط الدم نتيجة لتقليص الوزن “ضئيل بشكل مدهش وغير مجد إكلينيكيا”.

ويستشهد البروفيسور سبيكتور بمراجعة 185 دراسة نُشرت في عام 2017 في قاعدة بيانات كوكرين للمراجعات المنهجية، والتي وجدت أنه، على حد تعبيره، “للأشخاص الذين يعانون من ضغط دم طبيعي، قلل من تناول الملح إلى ملعقة صغيرة وربع يوميا. وأدى حوالي 7 غرامات إلى انخفاض طفيف جدا – 2% فقط – في ضغط الدم الانقباضي – الضغط في الأوعية الدموية عندما ينقبض القلب.

وخلص البروفيسور سبيكتور إلى أن مثل هذه الكمية الصغيرة “قد تجعلك تتساءل عما إذا كانت الحياة التي تتبع نظاما غذائيا خاليا من الملح وعديم المذاق تستحق العناء حقا”.

وطالما أننا نأكل نظاما غذائيا معقولا ومتوازنا، يمكن لمعظمنا الاستمتاع بطعامنا دون الشعور بالذنب.

ويقول غراهام ماكغريغور، أستاذ طب القلب والأوعية الدموية في بارتس ولندن، الذي أمضى، بصفته مؤسس منظمة Action on Salt، جزءا كبيرا من العقدين الماضيين في حملة ناجحة من أجل إرشادات أكثر صرامة بشأن الملح: “بالتأكيد لا”.

ويوضح: “البيان القائل بأن الحد من تناول الملح يسبب انخفاضا طفيفا في ضغط الدم لدى السكان يظهر نقصا جوهريا في فهم علم الأوبئة”.

وبغض النظر عما إذا كان بعض الأفراد حساسين للملح، يقول إن خفض استهلاك الملح عبر جميع السكان يمكن أن ينقذ الأرواح فقط.

وقال ماكغريغور لـ Good Health إنه لا شك في أن “التغييرات الصغيرة في تناول الملح عبر جميع السكان لها تأثير كبير”.

وجرى توضيح ذلك لأول مرة من قبل البروفيسور جيفري روز، عالم الأوبئة في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي. وفي دراسة INTERSALT الرائدة، نظر البروفيسور روز وزملاؤه في العلاقة بين ضغط الدم ومستويات الملح التي تفرز في البول على مدار 24 ساعة في أكثر من 10000 مشارك في 52 مركزا حول العالم.

ويقول البروفيسور ماكغريغور إن النتائج، التي نُشرت في المجلة الطبية البريطانية عام 1988، “أظهرت بوضوح أن انخفاض ضغط الدم بمقدار 2 مم في جميع السكان، منع المزيد من السكتات الدماغية والنوبات القلبية أكثر من السيطرة على الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم بالأدوية”.

وكانت هناك نتائج أخرى مماثلة، بما في ذلك مراجعة نشرت العام الماضي من قبل البروفيسور ماكغريغور وزملاؤه (مع 133 تجربة شملت أكثر من 12000 شخص)، والتي وجدت أن تقليل تناول الملح يخفض ضغط الدم بين السكان، بما في ذلك أولئك الذين لديهم ضغط دم طبيعي.

وفي عام 2003، طورت مجموعة البروفيسور ماكغريغور ووكالة معايير الغذاء، برنامجا لتقليل الملح الطوعي مع صناعة الأغذية. ووجد تحليل في عام 2008 أن حملات تقليل الملح في المملكة المتحدة أدت إلى حوالي 6000 حالة وفاة سنويا بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

المصدر: ديلي ميل

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى