اعفاء مفاجئ للمدير العام ل"لانابيك" من منصبه |
سياسة

اعفاء مفاجئ للمدير العام ل”لانابيك” من منصبه

بعد توتر علاقته بوزير التشغيل وخلق احتقان داخل الوكالة

 

بشكل مفاجئ تم إعفاء عبد المنعم المدني من منصبه كمدير عام الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بعد الإعلان عن شغور المنصب.

الإعفاء الذي يعد الثاني من نوعه بعد اعفاء المدني من منصبه كمدير عام للتعاون الوطني ربطته مصادر “المغربي.نت” بالعلاقة المتوترة بين المدني و وزير التشغيل امكراز،  والاخطاء التي راكمها المدني بعد سنتين فقط من تعينيه على راس “لانابيك”.

خروج المدني من “لانابيك” يأتي بعد أن خلف ورائه احتقانا غير مسبوق  داخل  “لانابيك” بعد الإجهاز على  واحد من أهم مكتسبات الشغيلة المتمثل في المنحة السنوية.

وكان بلاغ مشترك لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب و نقابة الاتحاد المغربي للشغل لمستخدمي الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات،  قد حذر سابقا من حالة الغليان داخل لانابيك بعد  امتناع الإدارة العامة في التأشير على صرف المنحة السنوية لجمعية الأعمال الاجتماعية برسم موسم 2020

واصدرت النقابات بلاغا اكد ان تماطل أو امتناع الإدارة عن صرف هذه المنحة يشكل سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها منذ تأسيس الجمعية سنة 2002 إلى الآن، ولا يمكن إلا أن نعتبره شططا في استعمال السلطة وحيفا في حق مستخدمين ما فتئوا يقدمون التضحيات من اجل إنجاح البرامج التي انخرطت فيها الوكالة و النهوض بأعمالها ولعل النتائج التي تحققت سنة 2020 تترجم وبالملموس مدى جدية كل المستخدمين وانخراطهم في برامج التشغيل الحكومية الوطنية منها والمحلية في ظل ظروف وإجراءات صحية صعبة، واكبتها جمعية الأعمال الاجتماعية باجتهاد كبير وبملائمة خدماتها بما اقتضته ظروف الطوارئ الصحية ببلادنا

كما  ذكر البلاغ  المدير العام بان جمعية الأعمال الاجتماعية باعتبارها فضاء ومتنفسا يتسع للكل منذ تأسيسها إلى الآن ما فتئت تقدم خدمات اجتماعية مهمة متنوعة و متكاملة حتى أضحت وبشهادة الجميع _ مستخدمين وفرقاء اجتماعيين _ عنصرا هاما لخلق  التوازن والاستقرار لدى عموم المنتسبين لمؤسستنا

كما نبه البلاغ الى ان وقف هذه الخدمات سيؤدي حتما إلى حالة من الاحتقان الاجتماعي داخل الوكالة والتي تمثل للمستخدمين المتنفس المادي والاجتماعي الوحيد.

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى