استخدامات حبوب الخميرة، آثارها الجانبية، وحقيقة تأثيرها على زيادة الوزن أو نقصانه |
مثير للجدل

استخدامات حبوب الخميرة، آثارها الجانبية، وحقيقة تأثيرها على زيادة الوزن أو نقصانه

 

نستخدم حبوب الخميرة، والتي تسمى أيضاً بـ”خميرة البيرة” في العديد من الأشكال، فهي موجودة في مطابخنا لصنع الخبز والمعجنات، كما قد تتواجد في خزانة الأدوية لاستخدامها كعلاج لمشاكل الجهاز الهضمي.

تحتوي حبوب الخميرة على عناصر غذائية أكثر مما تتصور، سنعرضها عليك هنا، مع ذكر فوائد ومحاذير استخدام هذه الحبوب:

ما هي حبوب الخميرة أو خميرة البيرة؟

تُستخدم حبوب الخميرة كمكمل غذائي؛ كونها مصدراً غنياً بالكروم، الذي قد يساعد الجسم في الحفاظ على مستويات السكر الطبيعية في الدم، كما أنه أحد مصادر فيتامينات ب، وتساعد على الهضم.

وتستخدم بشكل أساسي في صنع الخبز والمعجنات، لاحتوائها على فطر Saccharomyces cerevisiae وحيد الخلية، الذي يُكسِب المعجنات انتفاخها المميز.

istock\حبوب الخميرة

istock\حبوب الخميرة

على ماذا تحتوي حبوب الخميرة؟

تحتوي حبوب الخميرة على كائنات حية صغيرة تساعد في الحفاظ على الأداء السليم للجهاز الهضمي، كما تعزز مستويات الطاقة في الجسم، وتقوي مناعته، كونها مصدراً غنياً بالكثير من العناصر الغذائية مثل: الكروم، البروتين، السيلينيوم، البوتاسيوم، الحديد، الزنك، والمغنيسيوم.

كما تحتوي حبوب الخميرة على عدد من أنواع فيتامين “ب” أبرزها: الثيامين (ب 1)، الريبوفلافين (ب 2)، النياسين (ب 3)، حمض البانتوثنيك (ب 5)، البيريدوكسين (ب 6)، البيوتين (ب 7)، وحمض الفوليك (ب 9).

فوائد حبوب الخميرة

تستخدم حبوب خميرة البيرة لعلاج العديد من مشاكل الجهاز الهضمي، وفقاً لما ورد في موقع Health Line أبرزها:

الوقاية من الإسهال، وعلاج الإسهال الناجم عن المضادات الحيوية

متلازمة القولون المتهيج

علاج التهاب القولون

عدم تحمل اللاكتوز

كما يمكن أن توفر حبوب الخميرة الطاقة، وقد تساعد في الحفاظ على صحة الجلد والشعر والعينين والفم، كما أنها قد تكون فعالة في دعم الجهاز العصبي وتقوية جهاز المناعة.

وقد يساعد الكروم الموجود في خميرة البيرة في التحكم في مستويات السكر لمرضى السكري من النوع الثاني، عن طريق تحسين قدرة المريض على تحمل الجلوكوز.

الآثار الجانبية لخميرة البيرة

في البداية، من المهم معرفة أن حبوب الخميرة لا تؤخذ كعلاج باجتهاد شخصي، إذ يجب التحدث مع الطبيب أولاً قبل استخدامها، سواء لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي أو كمكمل غذائي.

وإذا كنت تتناول أي نوع من أنواع الأدوية يجب إخبار الطبيب بها قبل تناول حبوب الخميرة، لأن العناصر الغذائية الموجودة فيها قد تتفاعل بشكل سلبي مع بعض الأدوية.

الآثار الجانبية لخميرة البيرة خفيفة بشكل عام، وتتمثل في الغازات الزائدة، والانتفاخ، والصداع الشبيه بالصداع النصفي.

توقف عن تناول حبوب الخميرة واتصل بالطبيب على الفور إذا شعرت بألم في الصدر أو في الحلق، أو ضيق في الصدر، أو صعوبة في التنفس.

قد تشير هذه الآثار الجانبية إلى رد فعل تحسسي لخميرة البيرة.

ومن الجدير بالذكر أن خميرة البيرة هي مصدر لفيتامينات “ب”، لكنها لا تحتوي على “ب 12″، ومن الممكن أن يؤدي انخفاض نسبة هذا الفيتامين في الجسم إلى فقر الدم.

لذلك يجب أن تتأكد من تناول مصادر أخرى لفيتامين “ب 12”.

istock\حبوب الخميرة

istock\حبوب الخميرة

كيف يتم تناول خميرة البيرة؟

خميرة البيرة متوفرة كمسحوق، أو رقائق، أو سائل، أو أقراص.

متوسط ​​الجرعة التي يجب تناولها من قبل البالغين من ملعقة إلى ملعقتين كبيرتين يومياً، ويمكن إضافتها إلى الطعام، أو خلطها بالماء أو العصير.

أضرار خميرة البيرة

قد يوصيك طبيبك بأخذ جرعات صغيرة من خميرة البيرة في البداية، للتحقق من الآثار الجانبية المحتملة.

يمكن أن تتفاعل خميرة البيرة مع عدة أنواع مختلفة من الأدوية مثل:

مثبطات مونوامين أوكسيديز (MAOIs): وتشمل ترانيلسيبرومين، سيليجيلين، وإيزوكاربوكسازيد، إذ يستخدم هذا النوع من الأدوية لعلاج الاكتئاب.

يمكن أن تتسبب الكمية الكبيرة من التيرامين في خميرة البيرة في ارتفاع ضغط الدم عند مزجها مع مثبطات أكسيداز أحادي الأمين. الأمر الذي قد يسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

ميبيريدين: ودواء مخدر للألم، يمكن أن تحدث أزمة ارتفاع ضغط الدم عندما تتفاعل خميرة البيرة مع هذا المخدر.

أدوية السكري: خميرة البيرة قد تخفض مستويات السكر في الدم، يمكن أن يؤدي تناولها مع أدوية السكري إلى زيادة خطر انخفاض نسبة السكر في الدم عن المستوى الأمثل (نقص السكر في الدم).

لذلك من الضروري عدم تناولها دون استشارة الطبيب، وخاصة في الحالات التالية:

إذا كنتِ حاملاً أو مرضعة

إذا كنت تعاني من داء السكري أو عدوى الخميرة المتكررة

إذا كنت تعاني من حساسية الخميرة

إذا كنت تعاني من ضعف جهاز المناعة

حبوب الخميرة للتسمين

وفقاً لما ورد في موقع Live Strong، فقد وجدت إحدى الدراسات ألّا علاقة لحبوب الخميرة بزيادة الوزن.

إذ تتطلب زيادة الوزن زيادة في السعرات الحرارية المستهلكة، وتحتوي خميرة البيرة على حوالي 28 سعرة حرارية فقط لكل ملعقة كبيرة، وهو رقم ليس بالكبير.

ووفقاً للخبراء فإنه من غير الحكمة أن تراهن على حبوب الخميرة لاكتساب الوزن، إذ تستطيع لتحقيق هذا الهدف أن تضيف تمارين القوة إلى روتين التمرين اليومي الخاص بك، وتتناول وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية، إضافة إلى شرب مشروبات عالية السعرات الحرارية، فهذه جميعها ممارسات تساهم في زيادة الوزن.

كما تستطيع تناول المزيد من الأطعمة المغذية، التي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية في نفس الوقت، مثل زبدة الفول السوداني والمكسرات والبذور وزيت الزيتون والأفوكادو والجبن.

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى