اتهامات بخرق متعمد لقواعد السلامة الصحية تنسف دورة مجلس جهة درعة تافيلالت |
سياسة

اتهامات بخرق متعمد لقواعد السلامة الصحية تنسف دورة مجلس جهة درعة تافيلالت

 

اتهم  رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت أعضاء المعارضة“الخرق المتعمد لقواعد وإجراءات السلامة الصحية ما تسبب في إلغاء دورة يوليوز.

واصدر المجلس بلاغا  أشار فيه إلى انه وقبل انطلاق أشغال الدورة  عاين رئيس المجلس وجود ممارسات لأعضاء محسوبين على المعارضة  تتعلق بخرق متعمد لقواعد السلامة الصحية التي تم الإعداد الجيد  لها والتقيد بها بصرامة من طرف إدارة المجلس ودلك  بالتنسيق مع الولاية ومصالح وزارة الصحة، ومنها

الدخول إلى قاعة الجلسات دون أدنى تقيد بالضوابط المعتمدة على الرغم من تنبيهات موظفي الإدارة المكلفين، وعلى الرغم من حرص موظفي وزارة الصحة على القيام بمهامهم على الوجه المطلوب، إضافة إلى جلوس الأعضاء المذكورين جنبا إلى جنب في غير المقاعد المخصصة لهم

وأورد البلاغ  أن أعضاء المجلس احتلوا المقاعد المخصصة لموظفي الولاية، ما أدى إلى تدخل الوالي  في محاولات متكررة  لثني المخالفين عن خروقاتهم، ودعوتهم للالتحاق بأماكنهم.

وأضاف البلاغ أنه وبعد التشاور مع الوالي حول خطورة الموقف ورفض تحمل أي مسؤولية تجاه ما قد ينشأ عن هذا الخرق المتعمد لقواعد وإجراءات السلامة الصحية المتخذة، ومع امتناع أعضاء المعارضة عن التوقيع في سجل الحضور، فقد أعلن رئيس المجلس عن إلغاء أشغال الدورة بعد التشاور مع الوالي، وذلك نظرا للخرق الحاصل والدي حمل  المجلس  للأعضاء الذين تعمدوا الخرق،  مسؤولية ما قد ينشأ من تبعات قانونية وصحية، إضافة إلى تحميلهم المسؤولية عن عرقلة أشغال الدورة للمرة الثانية، وكذا عرقلة التصويت على مشاريع اتفاقيات.

تابعونا على فــيــســبــوك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى